الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

INFO CINEMA

info-24-04-2009

INFO CINEMA

Cinéma. Shamkar Circus

Par Ayla Mrabet

 

 

Le second film de Mahmoud Frites, Ex- Shamkar, interdit aux moins de 16 ans, vaut le détour dans les salles obscures. Mais pas pour ses qualités artistiques.
La médiocrité, au cinéma, amène parfois au surréalisme. C’est là ‘infime chance, si chance il y a, de Ex-shamkar, l’incroyable second long-métrage de Mahmoud Frites. Un semi-navet interdit aux moins de 16 ans pour épargner aux substances grises des nubiles un trauma irrévocable. Un condensé de clichés indigeste, saupoudré de bave, de

 

 

silicium et de liasses de billets. Puisqu’il faut tout de même donner le ton, on lance le pitch : une bande de shmakriya (traduit “vagabonds” dans le film) s’étale là ou elle peut, mange à même les poubelles, sniffe ce qu’elle peut dans des sachets jaunes ou noirs. L’un est muet, l’autre vieux, le reste tangue entre l’ex-violeur et l’immigré rejeté. Rwiess, l’un des leurs, se fait mordre par le méchant cabot d’une richissime famille, devant leur somptueuse demeure. Une famille Adams à la marocaine : un vieux paternel député prépare les élections, Manale, une fille émancipée sensible à la cause du peuple et des shmakriya, et un fils de 30 ans, Kiki… entre le nain et le lilliputien.

Par un coup du sort, quelques scènes plus tard, Rwiess, le shamkar en question, se fait ramasser dans la rue par une étrangère et ses colosses, qui l’emmènent en Italie. Tbarkellah. Bien rasé, propre sur lui, lunettes de soleil sur le nez, Rwiess refait son apparition à l’aéroport de Marrakech. Accompagnée de deux Rwiess girls qui lui servent de chauffeurs, l’homme est méconnaissable. Et plein aux as. Il retrouve ses anciens compagnons, les loge dans la luxueuse villa qu’il a fait construire, et va demander la main de Manale. Commence alors une série d’évènements totalement ubuesques, où le chéquier de Si Rouiess est le maître du monde. Un million de dirhams par-ci, 10 000 dirhams par-là, l’homme dépense sous le regard admiratif et vénal de sa future femme. Les intrigues les plus improbables se déroulent, sous les yeux choqués des spectateurs, qui apprennent, vers la fin du film, que Rwiess l’ex-shamkar a fait fortune en se lançant dans le porno.

Gras et avant-gardiste
Entre mauvais théâtre marocain et réalisation grotesque, Ex-shamkar fait rire. Malgré la symphonie de fausses notes, il détonne. Le long-métrage suinte l’audace des gens qui n’ont rien à perdre, la provocation poussée à son paroxysme, la vraie bonne grosse vulgarité marocaine, avec insultes sous la ceinture et bravades linguistiques de taille. De quoi faire hurler la salle de rire, applaudir les spectateurs, clouer le bec aux pseudo-films briseurs de tabous. Les comédiens de Frites parlent de virginité comme personne, et c’est tellement gras que c’en est avant-gardiste. Pour complimenter sa dulcinée le soir de la nuit de noces, Rwiess la qualifie avec envie de… tas de kefta. Hurle, couteau à la main, qu’il va se couper le membre lorsqu’elle lui annonce par un “Sir Tkawed” qu’elle n’est plus vierge. Ledit membre étant son index. Les scènes entre Nour et Kiki, elles, sont simplement graveleuses, presque psychédéliques. Le petit bonhomme, haut comme trois quartiers de pomme, dégrafe le soutien-gorge de la danseuse et lui colle un baiser sur la bouche alors qu’elle pense avoir affaire à un gamin de 12 ans. Ça fait un peu foire aux monstres, mais Frites n’a jamais promis de faire dans le bon goût, preuve par l’affiche aux allures de film indien bas de gamme. En bref, Ex-shamkar est à voir, absolument. Pas pour la culture cinématographique, mais comme on irait au cirque.

http://www.telquel-online.com

 

Animation. FICAM for fun

Le 9ème Festival international du cinéma d’animation de Meknès, du 7 au 15 mai, demeure un rendez-vous dynamique et grand public.

Neuf ans et 15 000 spectateurs : le FICAM est, mine de rien, en train de se hisser au niveau des principaux rendez-vous de l’animation. Parmi les grands noms présents cette année : Jérôme Deschamps et Macha Makeïeff (créateurs des Deschiens et directeurs de l’Opéra comique) ou encore les stars britanniques Barry Purves (expert ès marionnettes) et

 

David Sproxton (deux fois nominé aux Oscars). Le menu est varié et soigné : une soixantaine de films, dont La Véritable histoire du Chat botté en ouverture, une rétrospective des studios UK Aardman et une carte blanche du studio français Les Films de l’Arlequin, qui présentera sa série “Une minute au musée” (épisode sur les arts de l’islam), ainsi qu’un clin d’œil à l’animation urbaine avec les cultes Funky cops et Les Lascars. Une œuvre marocaine est aussi en compétition : L’Eternel voyage, une chronique d’un retour estival au bled signée Saber Selhou et Aziz Oumoussa. Lauréat du Grand Prix Aïcha de l’animation en 2008, ce dernier, lesté de 50 000 DH et rentré d’une résidence d’un mois en France, présentera aussi son court-métrage gagnant Révolution. “Jeu vidéo, cinéma… l’animation offre de nombreux débouchés”, assure l’équipe du FICAM, qui inaugure cette année la compétition du court-métrage animé et revendique son rôle de laboratoire.
Cerise Maréchaud

 

http://www.telquel-online.com

 

قنديشة” بمهرجان الفيلم العجائبي ببروكسيل

 

 

قدم، مساء السبت الماضي ببروكسيل، الفيلم المغربي “قنديشة” لجيروم كوهن أوليفار في إطار الانتقاء الرسمي للدورة 27 للمهرجان الوطني للفيلم العجائبي. وقد برمج “قنديشة، الذي يشارك في جائزة الجمهور، في هذا المهرجان الذي ينظم من 9 إلى 21 أبريل الجاري، في إطار أول عرض دولي. وجرى حفل التقديم بحضور سفير المغرب ببلجيكا واللوكسمبورغ السيد سمير الظهر والفريق المشارك في الفيلم وشخصيات أخرى. وأكد جيروم كوهن أوليفار أنه استوحى فيلمه من الأسطورة الشهيرة ل”عيشة قنديشة” من أجل طرح مواضيع تشغله من قبيل الوضعية الدونية للمرأة والحداد والروحانيات وغيرها. وقال أوليفار “شكل قنديشة بالنسبة لي أمرا شخصيا حاولت أن أبرز فيه مواضيع تشغلني، وأوجه فيه بعض الخطاباتمعلنا أنه بصدد إعداد مشاريع أخرى من الصنف ذاته. ويحكي الشريط قصة المحامية نائلة جايد وزوجها المهدي اللذين فقدا الانسجام الذي كان سائدا بينهما منذ الوفاة المفجعة لطفلتهما. وتلتقي المحامية في طريقها بمجهولة تلتمس منها أن تتولى الدفاع عن منى التي اتهمت ظلما بقتل زوجها الذي كان يسيء معاملتها فيما تنفي منى في السجن التهمة, جملة وتفصيلا, وتدعي أن “قنديشة” هي من قتل الزوج انتقاما لها. وقد قدم فيلمقنديشة”، الذي أدى أدواره الرئيسة، كل من أميرة كسار والراحل حسن الصقلي وسعيد التغماوي وهيام عباس دافيد كارادين, باعتباره أول شريط مغربي من صنف الإثارة.

ttp://www.bayanealyaoume.ma20/04/2009

 

 

 

المهرجان الوطني الثامن للفيلم التربوي بفاس يختتم أشغاله دون تتويج

 

 

 

 

 

اختتمت النسخة الثامنة من الفيلم التربوي بفاس (المملكة المغربية) أشغالها مساء الأحد (19 أبريل2009) على إيقاعات جد مؤثرة ، بين المحتفى به الفنان القدير الحاج محمد التسولي ، الذي أفنى زهرة عمره كتربوي أولا ، وكمهووس بالمسرح والشاشة ثانيا. 

فقد صفق له الجمهور الحاضر طويلا ، في لحظات تفاعلية لن ينساها الحاضرون والمحتفى به على السواء ، لأنه كان الأجدر والأحق بهذا التصفيق ، ” بعد أن خرج سالما من عالم الجنون ” ، كما قال في حقه المسرحي عبد الكريم برشيد. ” لم ينصفه الإعلام  ولا النقد ، وجاءت هذه الالتفاتة لتعيد الاعتبار له ولتاريخه الفني الحافل” ، كما جاء على لسان أحد مريديه المخرج المسرحي محمد فرح العوان. مدينة فاس تشهد منذ أيام أعراسا ثقافية ، لكن هذا العرس التربوي كان بحق عرس الأعراس ، اختلطت فيه ملامح القصيدة (ياسين عدنان وآخرون) بصور معبرة لأطفال أعطوا للشاشة الصغيرة بسخاء ، وحضور نجوم الشاشة المغربية كالفنانة القديرة نعيمة المشرقي ورشيد فكاك وعدد من النقاد والمهتمين.  أن تأتي المبادرة من فاس للاحتفاء برائد من رواد الصورة ورموزها مسألة طبيعية ، لأن البداية المسرحية  الحقيقية كانت من فاس ، وتحديدا من ثانوية مولاي إدريس .       
لم يدم الانتظار طويلا ، ليطل المخرج المغربي سعد الشرايبي رئيس لجنة التحكيم ، التي كانت متكونة من:
محمد الدرهم (فنان ومسرحي) ، صوفي حفيظة ، محمد الشوبي ومحمد عز الدين التازي ، معلنا ملامح الحصيلة النهائية ، التي بدت من عصرها أنها تفتقر في غالبيتها إلى غياب مكونات سينمائية حقيقة ، وعدم حضور العمل المتكامل ، وذلك راجع أساسا لغياب الوسائل والإمكانات ، مع الإشارة إلى عدم إدراج بعض الأعمال ضمن المسابقة ، بحكم تواجد مهنيين ضمن طاقمها الفني والبشري. وقد خرجت  اللجنة بالتوصيات التالية : 

- اعتماد مكونات تربوية صرفة في الأعمال المشارك بها مستقبلا.
- الاستعانة بالمحترفين للاستشارة في اختيار الممثلين دون أن يشاركوا في الأفلام .
- تشجيع الاشتغال على الفيلم الوثائقي.
- عرض الأفلام في كل الأكاديميات.
- ضرورة تدخل وزارة التربية الوطنية ، لإدراج بعض الأفلام المتوجة في التلفزة المدرسية.

وبعد ذلك فتح المجال للإعلان عن الأطفال المنوه بهم من قبل اللجنة ضمن الأفلام المشاركة وهم :
- الطفلة تيهي عزيزة من أكاديمية تادلة أزيلال
- الطفلة خولة بن عياد ممثلة أكاديمة تازة تاونات
 جائزة أفضل أداء نسائي ، أعلن عنه المدير الفني للمهرجان الدكتور عبد السلام المساوي ، وكان من نصيب :
- فاطمة زيطان عن فيلم (اغتصاب الصمت) من أكاديمية طنجة نطوان
-التنويه بالطفل العازف في فيلم (الظالم والمظلوم) من أكاديمة كلميم السمارة
- الطفل محمد ربيع من أكاديمية طنجة تطوان
أفضل أداء ذكوري أعلن عنه الشاعر المتألق ياسين عدنان ، و كان من نصيب الطفل :
- زكرياء الهلالي عن أكاديمية الشاوية ورديغة
أما جائزة أحسن سيناريو فكانت من نصيب  فيلم (هدر) أكاديمية وجدة
جائزة الإخراج أعلنت عنها النجمة السينمائية مجيدة بنكيران ، وكانت من نصيب فيلم (مهاجر) من أكاديمية العيون بوجدور.
وقد كان الكل على موعد مع الإعلان عن الجائزة الكبرى التي تحولت إلى مفاجأة كبرى ،  فجاء قرار لجنة التحكيم بالإجماع ، أن لا فيلم يستحقها من أصل (15) فيلما. وقد كان التبرير منطقيا من لجنة التحكيم  نظرا لعدم وجود فيلم متكامل ، تجتمع فيه مواصفات العمل السينمائي التربوي.                               
- لذا فضلت لجنة التحكيم أن تحجب الجائزة الكبرى ، خوفا من تغلغل الغرور إلى بعض المخرجين الشباب ، وفي نفس الآن دعتهم إلى الاشتغال أكثر ، مع ضرورة الاستشارة مع مخرجين محترفين وكتاب سيناريو للرفع من القيمة التقنية لأعمالهم ، مع الإشارة إلى وجود أفكار مهمة وتصورات عميقة ، فقط تنقصها الرؤية السينمائية المتكاملة. في الأخير أكد رئيس المهرجان الدكتور حسن أمزيل : ” أن هذه التظاهرة  تتويج للمؤسسات التعليمية على المستوى الوطني ، لأن المهرجان هو لكل المغاربة وليس لمدينة فاس وحدها ، كما أن كل المشاركات تبقى تتويجا لجهتها حتى وإن لم تفز، يبقى فقط أن يتم تطويرها مع الأخذ برأي لجنة التحكيم” شاكرا الجميع ، فنانين ومثقفين وإعلاميين وداعمين ، ضاربا لهم موعدا في المهرجان المقبل.                                                             
وقد ترك قرار لجنة التحكيم ردود أفعال متباينة في كواليس المهرجان ، بين معارض بحكم أن اللجنة تعاملت بحرفية مع هواة  يفتقرون إلى أبسط شروط العمل ، وأطفال يتعلمون أبجدية العمل السينمائي  لأول مرة ، فيما اعتبره الآخرون نقلة نوعية ، أدخلت المهرجان إلى الحرفية ، وأن اللجنة كما عبر عن ذلك رئيسها سعد الشرايبي ، كانت صادقة في قراراتها ، ولم تجامل أحدا أو جهة. وبين هذا وذاك أجمع الكل على أن المهرجان عرف نقلة نوعية هذه السنة.                                                    

فاس : إدريس الواغيش

”الفوانيس السينمائية”

 

فوز فيلم صرفلو بالجائزة الأولى لمسابقة محمد مزيان بسيدي قاسم

 

 

 

 

 

نظمت جمعية النادي السينمائي بسيدي قاسم بشراكة مع الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب وبتعاون مع المركز السينمائي المغربي، والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، مهرجان سيدي قاسم الدورة العاشرة لسينما المغربية تحت شعار ” السينما من أجل تنمية الوعي الإجتماعي والجمالي “.

 زمن فقرات هذا المهرجان تنظم إدارة النادي مسابقة محمد مزيان للفيلم القصير هواة ، فقبل الإعلان عن الجوائز، تم تكريم الفنانة الممثلة القديرة ” فاطمة هرندي ” والأستاذ ” محمد أعريوس “، وتم كذلك تقديم شهادة تقديرية للفنان إدريس شوكة ” با دريس “. وبعد ذلك أعلنت لجنة التحكيم المتكونة من المخرجة سلمى بركاش ، وموحى الموساوي  ” المركز السينمائي المغربي” وفؤاد أزروال” المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ” ونورالدين كشطي ” ناقد سينمائي، الوافي الرحموني ” كاتب روائي، عن الأفلام الفائزة والتي تنافس فيها 11 فيلما قصيرا والتي جاءت كالتالي :

الجائزة الأولى : فيلم صرفلو لمخرجه نورالدين الشاوني من مدينة فاس.
الجائزة الثانية : وهي عبارة عن تنويه لفيلم مهاجر لمخرجه أشرف بزناني من مدينة بوجدور.
الجائزة الثالثة: وهي عبارة عن جائزة شرفية لفيلم أنفاس لمخرجه بوشتى المشروح من مدينة فاس.
وقد عرفت السنة الماضية تتويج المخرج مراد خلو بالجائزة الكبرى عن فيلمه إدير عش يوم اخرمن مدينة ميدلت، كما نوهت لجنة التحكيم التي ترأسها المخرج نورالدين كونجار بثلاثة أعمال أخرى هي المدينة بعبارة أخرى للمخرج هشام مداحي من مدينة القنيطرة والخطوات الأخيرة للمخرج هشام اللدقي من مدينة مراكش و فيلم نكين دمي للمخرج يوسف الكتبي من مدينة ورززات.

هشام مداحي
جمعية دار الكرم

”الفوانيس السينمائية”

 

مدينة سيدي قاسم تكرم الممثلة القديرة فاطمة هرندي

 

 

تحتضن قاعة سينما وليلي بمدينة سيدي قاسم، ابتداء من السادسة من مساء السبت 25 أبريل 2009، حفلا تكريميا للممثلة القديرة فاطمة هرندي يتضمن إلقاء شهادات في حقها وعرض نماذج من أفلامها وتقديم هدايا رمزية بالمناسبة ـ فيما يلي ورقة تعرف بمسارها0
تعتبر فاطمة هرندي، المشهورة بلقب “راوية”، إحدى الممثلات المغربيات القديرات اللواتي لم تتح لهن الفرص الكافية في السينما للتعبير عن قدراتهن الهائلة في التشخيص وتقمص الأدوار المركبة المختلفة0
تجربتها السينمائية تجاوزت بالكاد عشر سنوات إذ كان أول وقوف لها أمام الكاميرا في الفيلم الروائي الطويل “كنوز الأطلس” (1997) لمحمد العبازي، الذي تم به وفيه الإحتفاء بجانب من الموروث الثقافي الأمازيغي عبر تصوير جميل وتشخيص تميزت فيه راوية إلى جانب ثلة من الممثلين والممثلات أمثال محمد بسطاوي والسعدية لاديب ومحمد خيي وغيرهم0 وبعد هذا الفيلم اقترحت عليها أدوار نمطية في غالبيتها لم تضف إليها الشيء الكثير نذكر منها مشاركتها في أفلام “قصة وردة” ( 2000) لمجيد الرشيش و”عطش” (2000) لسعد الشرايبي و”من الجنة إلى الجحيم” (2000) للراحل سعيد سودة و”شفاه الصمت” (2001) لحسن بنجلون و”جارات أبي موسى” (2003) لمحمد عبد الرحمان التازي و”الجرة” (2004) لمحمد عهد بنسودة•••
تجدر الإشارة إلى أن الممثلة فاطمة هرندي، المزدادة سنة 1951 بالجديدة، خطت أولى خطواتها على درب التشخيص في المسرح الهاوي ثم المحترف مع فرق المنصور والقناع الصغير والمعمورة ابتداء من أواخر الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي0 فمنذ السن 13 أظهرت ميلا ملحوظا لفن التمثيل ولم تكتشف المسرح لأول مرة إلا وهي تلميذة بثانوية شوقي بالدار البيضاء حيث دفعها عشقها لأب الفنون إلى الإستفادة من تدريب وطني نظمته وزارة الشبيبة والرياضة آنذاك اطلعت من خلاله على أهم المهن المسرحية بما في ذلك الإنارة والسينوغرافيا واستفادت من خبرة أساتذة كبار من عيار الطيبين الصديقي ولعلج وغيرهما0 بعد ذلك قادها تعلقها بالمسرح إلى الإنفتاح على فرقه التي كانت تعيش عصرها الذهبي في السبعينات من القرن الماضي، ومن مسرحية لأخرى بدأت فاطمة تطور تشخيصها وتتمكن من أدوات التعبير الجسدي، إلا أن سنة 1980 شكلت لحظة اختيارصعب اضطرت فيها راوية إلى ترك المسرح جانبا وقبول وظيفة في قطاع الصحة العمومي وذلك لأن ممارسة الفن لا توفر للممثل أو الممثلة حياة كريمة0 لم تكن الوظيفة عائقا أمام فاطمة هرندي بل ساعدها مدخولها الشهري على دراسة الموسيقى، عشقها الثاني بعد المسرح ، حيث تعلمت السولفيج والعزف على بعض الآلات وتمكنت من تلبية حاجيات أسرتها والمشاركة من حين لآخر في بعض الأعمال الفنية0 لم تعد إلى عوالم التشخيص تدريجيا إلا سنة 1997 لتتقمص أول دور لها في السينما كنوز الأطلس )استطاع مخرجه أن يظهر من خلاله قوة نظراتها وحضورها على الشاشة،) وشيئا فشيئا استأنست بعوالم الفن السابع وأصبحت تعرف بالضبط أين توجد الكاميرا أثناء التصوير وتتخيل حركاتها0
من المسرحيات التي شاركت فيها فاطمة قبل وبعد انفتاحها على السينما نذكر “الحكيم قنقون” (1971) مع فرقة القناع الصغير و”الثري النبيل” (1972) مع فرقة المعمورة و”الأحجار الناطقة” (1982) لفرقة المنصور وملحمة “نحن” للطيب الصديقي (1986) ومجموعة مسرحيات لسعيد الوردي (اللقاء ـ سبع صنايع ـ لعب الحماق ـ سوق الضحك) من 1990 إلى 1994 و”سالم المخفي” (2003) لمسعود بوحسين•••
تتميز الممثلة راوية بتمكنها من أدوات التعبير وقدرتها على التحكم في صوتها ونظراتها وقسمات وجهها وحركات جسدها، كما تتميز بثقتها في نفسها وقدراتها0 زد على ذلك عشقها الصوفي لعملها كممثلة وانخراطها فيه بكل جوارحها، ولعل هذا كله هو الذي يعطي لتشخيصها قوة ملحوظة ويجعلها تحس بأدوارها وتبدع من خلال هذا الإحساس0 يقول عنها المخرج الشاب نور الدين لخماري “راوية تثير إعجابك في بلاتو التصوير، فهي ليست في حاجة إلى الإعادة، يكفي أن تقرأ السيناريو لتتملك الدور إلى درجة لا تكتفي فيها بالإنصياع إلى رؤية المخرج بل تذهب بعيدا وتقترح عليه بعض الاقتراحات التي غالبا ما تكون في صالح الفيلم من خلال الدور الذي تلعبه”0
ابتداء من سنة 2005 استفادت راوية من تقاعد نسبي عبر المغادرة الطوعية من الوظيفة العمومية، الشيء الذي مكنها من العودة مجددا وبشكل قوي إلى خشبات المسرح وشاشتي السينما والتلفزيون لتمارس عشقها الصوفي للتشخيص بدون إكراهات إدارية

http://www.bayanealyaoume.ma  26/04/2009

 

 

 

 

تاريخ النشر: الإثنين, 27 أبريل, 2009