الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

و يستمر مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة بقلم الأستاذ حسن وهبي

hassan wahbi

 

 

الباحث يوسف ايت همو يقترح في مهرجان خريبكة السينمائي تكوين شبكة أساتذة السينما بالقارة الإفريقي

الكاتب: حسن وهبي

قدم الناقد والاستاد الجامعي و الباحث يوسف ايت همو من مدينة مراكش في سبيل إنجاح الدورة الثانية عشر للسينما الإفريقية بمدينة خريبكة من 18 إلى 25 يوليوز 2009. وقد ساهم في الدورة السابقة في تأطير ورشات التكوين الخاصة بالقراءة الفيلمية . كما ساهم في نقاشات الأفلام المعروضة هذه بعين مدرس سيميولوجيا الصورة و وذاكرة سينمائية عالمية إذ بإمكانه إن يسترجع العديد من الأفلام وهو يناقشك الفيلم الإفريقي أو المغربي أو غيره وكأنه خزانة سينمائية متنقلة دون أن ننسى تصنيفه للفيلم وبالسرعة الفائقة كما ينبهك إلى تلك الهفوات التي وقع فيها الفيلم من وجهة نظره مباشرة بعد خروجه من القاعة السينمائية . يوسف ايت همو وهو يحاور السينمائيين الأفارقة طرح فكرة تأسيس شبكة اساتدة السينما بالقارة الإفريقية مع المخرجين الموجودين بمدينة خريبكة . وللتذكير فالأستاذ الباحث يدرس تاريخ السينما بالمعهد العالي للسمعي البصري ESAVE الخاص بمدينة مراكش كما يدرس السينما بكلية الآداب ( شعبة الفرنسية ) بنفس المدينة وساهم في خلق الإجازة المهنية استفاد منها عشرون طالبا وطالبة أطرها الاستاد يوسف بحماس كبير إلى جانب ثلة من الأساتذة الغيورين على ربط السينما بالتربية . ويعتبر الاستاد أول المدافعين على ضرورة إدماج السينما في المنهاج الدراسي بالمؤسسة التعليمية . إلى جانب نقاد السينما بمراكش وغيرها من المدن . يوسف ايت همو لا يدرس السينما في الجامعة والمعاهد العليا بل كذلك في المؤسسات التعليمية التي تستدعيه لهذا الغرض . له القدرة على التدريس للصغار و الكبار من الطفولة المبكرة إلى الثانوي الإعدادي والتاهيلي . بل شارك في برنامج الجامعة الشعبية بدروس رائعة لهؤلاء الذين يتابعون أحيانا السينما دون معرفة دقيقة بها وتمكن المشاركون في الجامعة من إنتاج أفلام قصيرة وختم التكوين بإعداد كتاب تحت عنوان “يا الله نتعلمو السينما ” ( هيا نتعلم السينما) وهو يبحث عن التمويل من اجل الطبع . يدعم الطلبة بالأفلام و الكتب و المجلات . يعقد معهم جلسات للإرشاد و التوجيه يتواصل مع أسرهم أحيانا كما يواكبهم إلى القاعة السينمائية كوليزي أو مبروكة أو غيرها . يسلمهم التذكرة مجانا و من ماله الخاص . يقبل دعوة التكوين أو الاستشارة بدون تردد سواء من جمعية أو فرد أو غيرهما . وهو المؤلف لعدد من الكتب السينمائية باللغة الفرنسية وهي “قراءة الصورة السينمائية ” سنة 1996 ومهن السينما”سنة 2001 “مصطلحات السينما والسمعي البصري ” سنة 2002 والسمعي البصري وتدريس اللغات” سنة 2004 في انتظار إصدار ” السينما و الشفهي” ثم ” التحليل الفيلمي والسينما المغربية” .

حينما تنتج الأندية السينمائية الكتاب السينمائي وبمقاربات متنوعة تغني الحوار السينمائ 

kitab_tazi_1 

بدعم من المركز السينمائي والنقاد

تقديم كتاب ” المكونات الجمالية و الفكرية لسينما محمد عبد الرحمان التازي ” من منشورات جمعية القبس للسينما والثقافة .

في إطار فعاليات الدورة 12 لمهرجان السينما الإفريقية وعلى هامش عروض الأفلام تمت برمجة فقرة قراءات في الكتب السينمائية أو توقيعها على الأقل وهو تقليد أسسه مهرجان خريبكة لترسيخ الثقافة السينمائية وتعميق النقاش الجاد حول الفيلم المغربي والكتابة النقدية السينمائية . وقد نشط النقاش الناقد خليل الدامون رئيس جمعية نقاد السينما بالمغرب .
وتفضل الأستاذ عامر الشرقي بإلقاء الضوء على الكتاب: ” المكونات الجمالية والفكرية لسينما محمد عبد الرحمان التازي ” المقدم هذه الصبيحة 24 يوليوز 2009 أنه من الممكن أن نتحدث عن الكتاب من جانبين : ويتجلى الأول كوني عضو الجمعية والمتواجد فيما يسمى المغرب العميق . واتت فكرة الكتاب من ضرورة تأسيس جمعية . هكذا تأسس النادي سنة 2003 فقلنا لابد من وجود موعد سينمائي في هذه المنطقة فكان الموعد هو ملتقى سينمائي . وفي إطار هذه الصيرورة فكرنا في خصوصية الملتقى فكان التفكير إن يكون من طرق الحرم الجامعي ويهدف إلى استنبات ثقافة الصورة في الحرم الجامعي فكان ملتقى سينمائيا جامعيا . كان لا بد لمدينة الراشدية إن يكون لها ملتقى انسجاما مع الملتقيات في باقي مدن المغرب كما بان يكون للملتقى السينمائي خصوصية أخرى فكان التفكير في إصدار كتاب عن تجربة مخرج سينمائي كل سنة و الذي يهدف إلى جعل الكتابة السينمائية تواكب الإنتاج الفيلمي المغربي لان هناك زخم انتاجي من حيث الكم وفكرنا في أن تكون مساهمتنا حول السينما ومساهمات نقاد آخرين من باقي مناطق المغرب . نحن في إطار تقديم الإصدار الثاني بعد أن قدمنا الإصدار الأول عن تجربة المخرج المغربي داوود أولاد السيد والكتاب الثالث الان هو قيد الانجاز ويهم تجربة المخرج مومن السميحي ولدينا موعد السنة المقبلة مع تجربة احمد المعنوني . هناك صيرورة وهذا هو الرهان الأكبر ونحن سنعمل من اجل ضمان هذه الصيرورة ونحن نريد نتلقى الكتاب السينمائي كما نتلقى الفيلم السينمائي . في هذا الإطار جاء التفكير في إصدار كتاب سينمائي عن الجمعية وأنا مساهم بحوار في الكتاب الذي نحن يصدده . وهو شرف لي أن أحاور المخرج محمد عبد الرحمان التازي و الكتاب عموما اعتراف بإبداعية المخرج . انتم تعرفون انه صاحب ابن السبيل صاحب أفكار أسست لتوجه معين في السينما المغربية . نحن في الراشدية لنا الشرف أن نكتب حول تجربة التازي أن نسائلها انه امتياز لنا وسنؤكده مع مخرجين آخرين و نضرب للجميع موعدا كل سنة بكتاب ولا يفوتني كذلك أن اشكر جميع من شاركونا في هذا الإصدار سواء النقاد أو الباحثين وأشكر المركز السينمائي المغربي والذي دعمنا كثيرا في الإصدار سواء دعم الكتاب الأول أو الثاني كما اشكر الإعلام الذي واكب الدورة ولحضوره الداعم والقوي.

وتناول الكلمة المخرج محمد عبد الرحمان التازي أشار فيها إلى أهمية مثل هذا الفعل الثقافي. حيث يكون اثر اللقاء أو المهرجان . وهذه مبادرة جميلة جدا تحتاج إلى التشجيع وعلى المركز السينمائي و أطراف أخرى أن تساعد على النشر وكذلك في التوزيع خصوصا في الميدان الثقافي . ومن جهتي لا يمكنني أن اعلق على الكتاب لكنني استغربت لدراسة حول عدد المشاهد منها اللقطات الكبرى و المتوسطة الأمريكية في أحد أفلامي .وانأ شخصيا لم أعرف كم كان عدد هذه القطات والمشاهد مما يتطلب مجهودا كبيرا . إن ما يمكن أن أقول إنني أتحمل مسؤوليتي في الحوار الوارد في الكتاب . وتناول الباحث حميد اتباتو الكلمة باعتباره احد الفاعلين في النادي ليقول :
يشكل كتاب “المكونات الجمالية والفكرية لسينما محمد بن عبد الرحمان التازي ” مساهمة للجهة التي أصدرته وهي جمعية القبس للسينما والثقافة بالرشيدية صبغة خاصة للمساهمة من الموقع الخاص في خدمة غايات أربع هي :
أولا : توثيق ذاكرة الفعل الجمعوي و فعل الأندية السينمائية بالخصوص بالمغرب . هذا الإطار أنتج خطاب متميزا وثريا ضاع الكثير منه في زمن تقديس الممارسة الشفوية و تبجيلها الهروب غير المبرر من الكتابة و التوثيق .
ثانيا : تصليب الأرضية الثقافية لعمل النادي السينمائي هاته التي يمكن أن تتحقق من مداخل عديدة . إلا أن الإصدار يشكل احد أوجهها الأهم .
ثالثا : تكريس ثقافة الاعتراف بأسماء أعطت حسب إمكانياتها ما أفادت به السينما المغربية والثقافة السينمائية بالمغرب و هكذا يكون اقتراح تنظيم ملتقى سينمائي حول تجربة المخرج محمد بن عبد الرحمان التازي وباقي الأسماء الأخرى التي سبقت ا والتي ستأتي كتجربة داوود أولاد السيد وتجربة مومن السميحي ستصدر وتجارب قادمة كتجربة احمد المعنوني التي اقترحت لملتقى الموسم المقبل انه اعتراف وتاكيذ التقدير المستحق لأسماء معينة ساهمت في توضيح وإنتاج مواصفات هوية المشروع السينمائي الوطني أعطت وأجابت عن انتظارات جمهور واسع .
رابعا : المساهمة من الموقع الخاص في تأكيد معنى الانتساب إلى الجغرافيا المنسية تلك التي تعتبر في منطق ما بمثابة مجال وجد لينذر للعدم والغياب عن المساهمة الفاعلة في حديث الثقافة و الفن في المجال المغربي .
إلا أن تحقيق هذه الأهداف لم يكن له أن يتحقق لولا الإسهام الفاعل لإطراف عديدة منها تحديد الأسماء المحتفى بها بالفكرة وحضورها وإعمالها و من هؤلاء محمد عبد الرحمان التازي ودعم من أطراف عديدة ماديا للنادي ولتجربة الإصدار ومن ذلك دعم المركز السينمائي المغربي . بالإضافة إلى دعم آخر مهم وهو دعم الأسماء التي تقبل المساهمة النظرية و النقدية لتاطير ندوة الملتقى ثم توفير مادة فكرية للكتاب . وهذا جيد ومهم لأنه يسمح بشيء مهم هو توفير دراسات تتماثل في كل فيما يخص موضوع الكتابة وفي الغايات المرجوة لكنها تختلف بالضرورة في أشياء منها المنطلقات المنهجية و طرائق المقاربة وزوايا النظر وهو ما أشير إليه في الإشارة الآتية .
تعدد المقاربات :
تقترح الأسماء المشاركة في الكتاب وهي احمد سيجيلماسي ومحمد شويكة وعثمان بيصاني و نور الدين محقق وضمير اليقوتي وبوبكر الحيحي وعامر الشرقي وحميد اتباتو مقاربة تجربة محمد عبد الرحمان التازي من زوايا مختلفة تهم أساسا :
التمرحلات التاريخية للتجربة .
الدلالة الاجتماعية والتاريخية للتجربة .
رمزية التعبير الفني في أفلام محمد بن عبد الرحمان التازي .
هجرة الأثر في أفلام التازي خاصة فيلم “ابن السبيل” .
خطاب الشكل وخطاب المضمون في هذه التجربة .
فاعلية الاقتباس من الروائي إلى الفيلمي خاصة في فيلم “جارات أبي موسى
إن ما تؤكده زوايا النظر في المنطلق هو التعدد الذي يسمح بان يكون الكتاب متعدد الأصوات . وتعدد الأصوات هو ما يظهر أيضا من خلال النتائج خاصة وان الكتاب كما يبين في الوقوف على كل دراسة يقوم على تعدد منهجي واضح يتجاور فيه التاريخ مع السوسيولوجيا والسيميائيات و النقد الثقافي واثأر أخرى موزعة بمناهج متكاملة ولكن كأدوات مستعارة لبناء ما يمكن أن نسميه بالخلفية المنهجية للقراءات داخل هذا الكتاب وتسمح به المنطلقات المنهجية المتعدد للوصول إلى نتائج مختلفة . ويدفع التأويل والبحث عن المعنى إلى أقصاه . وهذا يفيد كثيرا في توضيح خصوصية الكتابة السينمائية لذي عبد الرحمان التازي وحصر المواصفات المميزة لأفلامه .
تؤكد مساهمات الكتاب الخصوصية الإبداعية لتجربة التازي وما يبني ذلك أساسا هو (بحسب الدراسات داخل الكتاب ) خصوصية أدوات تعبيرها . وقراءة هذه الخصوصية هو في صميم البحث في المكونات الفكرية و الجمالية التي اقترحت كعنوان فرعي للعنوان الرئيسي للكتاب فالبحث في هذه المكونات لها . و هو ما حاولت الأوراق أن تنصب إليه .فكان الوقوف على أشياء عديدة هي بالضبط ما يصنع هوية خاصة لتجربة التازي . ومن هذه الاشياء مايسمبه احمد سيجيلماسيالتناول النقدي غير المباشر للواقع وسلطه ” وما يسميه أيضا ضمير اليقوتي بالتأسيس الفاعل لما يسمح بالتأويل المفتوح ” وما يسميه أيضا عثمان بيصانيالدعوة الإبداعية للتفكير عميقا في الوعي المأسوي ” وتقترح له باقي الأسماء الأخرى صفات إضافية مهمة . وما يريد الكتاب ان يتميز به أكثر هو دعم الإنصات لإبداعية التازي ومقترحاته داخل هذه التجربة بالإنصات المباشر لتصوراته وأرائه وهو ما يحقق الحوار معه والذي أنجزه في الكتاب رئيس النادي عامر الشرقي . وبكل هذا يعتبر كتاب التازي ” المكونات الجمالية والفكرية لسينما محمد عبد الرحمان التازي ” اقتراحا آخر في مجال البحث و الممارسة النقدية يغني بتواضع المكتبة السينمائية المغربية و يدعم كل الاقتراحات الأخرى في مجال الكتابة عن السينما المغربية وفي مجال التفكير فيها أيضا .
وتناول الكلمة الناقد احمد سيجيلماسي مشيرا إلى توفر النقاشات المكثفة هنا وهناك حول الفيلم المغربي فكانت فكرة الكتاب السينمائي وهو الأمر الذي فكرت فيه مجموعة من الأندية بتجميع النصوص والقراءات على شكل كتب. انه نوع من التوثيق لتجربة حركة الأندية السينمائية ونوع من التأريخ للسينما المغربية والتي لم يؤرخ لها بشكل جدي للأسف . والكتاب يتميز بالتكامل . والكتابات تعني أن النادي السينمائي لازال له حق البقاء يكفي أن يغير إشكال الاشتغال بفعل التحولات التي عرفها المشهد الثقافي . وأشار في السياق ذاته أن احد النقاد قد وجه نقدا صارما لمحمد عبد الرحمان التازي باعتباره لم يضف شيئا للسينما و….وهي كتابات خارج التاريخ . تجربة عبد الرحمان لها وعليها. وهو الذي أنجز عدة أفلام والتي لا يمكن اعتبارها كاملة 100% ….. واعتبر أن هذا الكتاب هو أحسن رد على هذا الشخص ….إن اتجاه الاشتغال على الكتب سبق لمجموعة من الجمعيات أن قامت به كجمعية نقاد السينما بالمغرب . أما ضمير اليقوتي رئيس نادي الفن السابع بسطات ورئيس مهرجان سينما الهواة فأشار بدوره إلى أهمية التراكم من اجل الكتابة حول السينما وأشار الي حيثيات مساهمته وهو يقارن بين فيلمين “ابن السبيل” لمحمد عبد الرحمان التازي و “سارق الدراجةللايطالي فيتوري دي سيكا والذي شاهدناه ضمن برامج الأندية السينمائية وركز على روح الفيلم في إطاره العام وبناء التحليل الدقيق رغم أن المقارنة قد تكون صعبة . وأشار الناقد مبارك حسني إلى إننا في حاجة ماسة ومنذ سنوات إلى مثل هذه الكتابة. وفي ذلك جزء كبير من التضحية ونكران الذات . والكتاب المغربي يتطلب الكثير من التفكير . وبالنسبة لهذا الكتاب الذي نحن يصدده وتجربة جمعية القبس التي أصدرته . لذي ملاحظات وأتمنى ان تراعى في المرحلة القادمة كأن نتناول في تجربة مخرج معين الإحاطة بجميع جوانب تجربته السينمائية والفنية مثل تجربة التازي كمدير التصوير ومشاركته في مجموعة من الأفلام المغربية . وقد عمل التازي كذلك في التلفزة كمدير الإنتاج الفني ثم الإخراج السينمائي ليكون العمل المتكامل . وحينما تناول تجربة داوود أولاد السيد فانه لا يجب ان انه ذو تجربة غنية في التصوير الفوتوغرافي . وأشار الناقد ايت عمر المختار إلى أهمية الكتاب السينمائي الذي يصدره النادي وذكر إلى التجربة السابقة في الكتابة السينمائية مستدلا بكتابات ناد العمل في القرن الماضي في سياق تجاب الأندية السينمائي لقد كانت هناك كراسات وكتب وبطاقات فنية وغيرها تضم مجموعة من القراءات والأبحاث و كانت كلها لدعم مجلة “دراسات سينمائية ” وكتابات عن عبد القادر لقطع وغيره من السينمائيين . لكن الكتابة كيفما كانت هي مجهود يستحق كل تقدير . وعلى فعل الكتابة أن يكون متطورا يتلاءم مع المخرج المحتفى به .
ورد المخرج محمد عبد الرحمان التازي في كلمته أن هناك عدد من المخرجين يأتون من الخارج ويحصلون على المنحة من صندوق الدعم وأحيانا يشوه هؤلاء بالصورة المغربية . وأنا متفق مع فكرة تشجيع السباب ولكن علينا أن لا نهمش السينمائيين الذي أعطوا للسينما المغربية . منذ سنوات أعطاني احدهم سيناريوهات للقراءة من اجل الإخراج السينمائي لاحظت بعد القراءة أنها تصلح للتلفزة ولهذا تكون في بعض الأحيان نوع من تصفية حسابات و ألان هذا الشخص هو رئيس لجنة الدعم وحينما تقدم أي شيء ترفض . وأنا قدمت شريطا مقتبس من رواية خاصة أن السينمائي هو باحث من هنا جاء فيلم “جارات أبي موسى” لكن لم أتلقى أي سبب على الرفض ومنذ أكثر من ست سنوات قدمت وأعطت نفس اللجنة لشريط ما 360 مليون وأنا 180 مليون . فكيف أصور واغلب الجمعيات تؤكذ أن اقل ما يقدم من دعم اافبلملا يجب أن لا يقل عن 200 مليون . اما الاتجاه الصحيح بالنسبة لي فلابد ان استمر في العمل السينمائي وخصوصا التلفزي لان ماسي القاعات السينمائية وانخفاض عدد المتفرجين 100 إلف متفرج في وقت كنا نصل إلى 900 إلف متفرج أحيانا سابقا . ويبقى الميدان الآخر هو الفيلم التلفزي والذي يتواصل مع حوالي 6 مليون متفرج . وأظن أن هذا الاتجاه هو المهم بالنسبة للمخرج . وبخصوص النقد يسترع عبد الرحمان التازي قولة صلاح أبو سيف ” إذا كانت لنا سينما رديئة فهذا يرجع أيضا إلى النقد الرديء” . شخصيا لاحظت شريطا لحكيم النوري واثنان من الصحفيين احدهما لم يشاهد الفيلم وتحدت صديقه عنه . وبمرور ثلاثة أيام ظهر في جريدة تحليل للناقد الذي لم يشاهد الفيلم و في نصف صفحة . احيانا حينما تخرج شريطا فانك تعرف مسبقا من يشيد به ومن يحطمه .أنا متفق مع القول بأن السينما تحتاج إلى النقد لكن يجب أن يكون بناءا . وليس هداما بحجة كره الشخص . وبخصوص جديد التازي . فإنني انتظر رئيس جديد للجنة الدعم وسأقدم الفيلم الجديد . وقد أعددت شريطا تحت عنوان “راس المحاين”سيعرض في القناة التلفزية الثانية قي شهر رمضان وأنا اشتغل في التلفزة بنفس طريقة السينما .
وأجاب الأستاذ عامر الشرقي على بعض الأفكار منوها بها لتطوير التجربة النقدية وأكد على تدوين معظم الملاحظات و الاقتراحات لان ما يهم ليس فقط إصدار كتاب لكن في تطور بشكل مستمر . وفيما يتعلق بتجربة التازي كمدير التصوير فقد ذكرها الناقد احمد سيجيلماسي في مقاله وأما التصوير في كتاب داوود أولاد السيد فإنني تطرقت شخصيا للموضوع في الاستمرارية الفوتوغرافيا لداود أي انطلقت من تجربته كفنان فوتوغرافي قبل أن يشتغل في السينما . و بالنسبة لإعلان اسم السينمائي المقبل ثلاثة اشهر وذلك حسب الإمكانيات وهذا تقليد في النادي جمعية القبس وهو أننا منفتحون على جميع الأفكار و التجارب واقتراحات الأصدقاء . ونحن لسنا حاضرين من اجل الحضور فقط . يجب الناكيد أن لنا توجه وخلفيات ثقافية ومرجعيات ندافع عنها ونتبناها وهذا موقعنا كما أننا نتبنى ما نقوم به كما هو مساهمة من موقعنا وتدعوا الآخرين للمساهمة . وهناك من يصف الكتاب بوجود عيوب و أتمنى أن يؤجل هذا الكلام إلى حين قراءة الكتاب ومدنا بهذه العيوب حتى نكون فاعلين وفي خدمة المشروع . وسأكون سعيدا إذا تلقيت ورقة ترصد هذه العيوب لتجاوزها في الكتاب المقبل و جوابا التجربة الخاصة بعبد القادر لقطع أجيب أننا لانشكل قطيعة مع تجربة أخرى ولا نقول بان ما نقوم به حصريا بالراشدية . بل هواقتراح منا واتمنى ان يكون استفزازا لمواقع اخرى سواء ذات الامكانيات او غيرها و المقال كيفما كان الحال هو خادم للسينما ز وابتداءا من شهر شتنبر 2009 سيتم توزيع الكتاب في جميع الكليات و النيابات بالمغرب ليتواصل معه القراء و الطلبة والأساتذة.

الندوة الرئيسية بالدورة 12 للسينما الإفريقية : ” القرصنة في السينما

الكل في اطار التفكير الجماعي للحد من خطورة القرصنة

عقدت ندوة حول ” القرصنة في السينما” في إطار فقرات الدورة 12 لمهرجان السينما الإفريقية بمدينة خريبكة المغربية .يوم الأحد 19 يوليوز 2009

وقد أدارها السيد مدير المهرجان و المدير العام للمركزالسينمائي المغربي والتي قال في بدايتها أن القرصنة قد أصبحت سلوكا عاديا لمشاركة المواطن فيها بحماس . من هنا تأتي صعوبة القضاء عليها كما أنها تمس المبدع كذلك . وأشار إلى أن المشاركين في الندوة لهم علاقة وطيدة بالموضوع ولكل واحد دور في الحد من هذه الآفة . فأعطيت الكلمة للسيد خالد الناصري وزير الاتصال و الناطق الرسمي باسم الحكومة و الذي أشار في بداية تدخله على أن المشكل لا يهم المغرب فقط بل العالم بأكمله خاصة وانه موضوع شائك مشيرا إلى أن هؤلاء القراصنة للأسف قلة و نحن معهم في حرب على مستوى الفضاء الذي تنتشر فيه وكذلك على مستوى الفضاء الفني كما انه يمس السلطة العمومية . انه موضوع عالمي معقد ومهيكل قد يصل إلى مستوى المافيا . لكننا لسنا جامدين أمام هذه الوضعية بل نواجهها . نقوم من جهة يشير السيد الوزير بتحسين الوضع السينمائي بالبلاد و تحسين الفضاء السمعي البصري …. و ذلك بتعاون وتشارك مع المؤسسات الرسمية و المدنية والمهنية من اجل محاربة القرصنة وفق إستراتيجية دقيقة أهمها تطبيق القانون و القيام بمجموعة عمليات لمحاربة هذه الآفة . كما إننا يضيف السيد الوزير كونا لجنة مشتركة لتنسيق العمل. وهكذا تمت دعوة المهنيين بصفة رسمية وفي إطار تعاوني قصد التقليل من خطورة الوضع و لحماية الإبداع السينمائي و الفني عموما كما إننا وضعنا عقدة برنامج بين الحكومة و المركز السينمائي المغربي …لنفس الغاية .اما الإستراتيجية المعتمدة فهي قائمة على ثلاث محاور :
1. التحسيس بثقافة مواطنة تحترم الإبداع .
2. ربط الجسور بين كل القطاعات المهتمة بالمجال قصد محاربة القرصنة بحزم .
3. تنفيذ الترسانة القانونية القضائية بحزم بما في ذلك العمليات المفاجئة في عين المكان خاصة وان القرصنة كارثة تجب مقاومتها وبكل حزم إلى أقصى حد ممكن . وهذا لن يتم الا بمساعدة السلطات العمومية المادية و المعنوية وكذلك الدعم السياسي لمختلف المهرجانات وإنشاء المركبات السينمائية .
تجدر الإشارة إلى أن هناك “برنامج عقدة” وهو في الانجاز قصد تأهيل القطاع في أحسن الظروف بالإضافة إلى اللجنة الدائمة بين الوزارات التي لها صلة بالقطاع السينمائي .
وفي كلمته تناول السيد عبد الله ودغيري عن المكتب المغربي لحقوق المؤلفين في ثلاث محاور : نتائج القرصنة و تطورها ثم إستراتيجية مواجهتها . وطرح في البداية أن القرصنة تمس سمعة البلاد و مؤسساتها بالإضافة إلى عرقلة النمو الاقتصادي الثقافي و الإبداع سواء تعلق الأمر بالمبدعين أو المستثمرين . وقد كانت تقديرات المنظمة العالمية هي 5 % من التجارة العالمية . اما تقديرات اللجنة الأوروبية فتتراوح بين 5 و 7 % . واستدل السيد الودغيري بالقرصنة الموسيقية حيث لاحظ زيادة 4 % مقارنة مع سنة 2000 أي أن 35 % من الاقراص المندمجة والتي تم بيعها مقرصنة و 40 % من التسجيل الموسيقي كذلك مقرصن . ثم سرد بعض الدول التي تعاني من هذه الظاهرة كالصين بضياع 280 مليون دولار بالإضافة إلى روسيا والكويت و البرازيل … وبالنسبة للمغرب فقد أضاع حوالي 167 مليون درهم سواء تعق الأمر بالأقراص أو الكاسيط . وأعطى أمثلة عن سنة 2005 حيث شملت القرصنة 94% من الكاسيت و 95 % الأقراص المندمجة . وبعد رصد الوضعية انتقل إلى المجهودات المبذولة في هذا الصدد منها تطوير القانون وفق المتغيرات كتعزيز الترسانة القانونية ودور المكتب المغربي لحقوق المؤلفين . ثم خلق لجنة بين وزارات من اجل مراقبة التسجيلات السمعية و السمعية البصرية وغيرها . ومجهودات أخرى على مستوى المهنيين و المجتمع المدني وتنظيم حملات تحسيسية ثم الحرب على القرصنة حيث ثم حجز 2 مليون قرص وغيره سنة 2006 ومتابعة 40 شخص .

إما الإستراتيجية المعتمدة فتركز على ثلاث محاور أساسية وهي : التحسيس و العقوبة بالإضافة إلى الحلول الاقتصادية والاجتماعية . إما الأولى فتتم بنشر ثقافة حقوق المبدعين وحملة إعلامية و تحسيس المؤسسات الخاصة والعامةوبخصوص الثانية . ضرورة تعزيز الترسانة القانونية من اجل العقاب لكل أشكال القرصنة . وتتجلى الثالثة في الحلول الاقتصادية و الاجتماعية تفاديا للقرصنة المنتشرة بكثافة . وعرض المتدخل بالصور بعض الإجراءات المتخدة من الحجز إلى الإتلاف و الذي تقوم به السلطات المعنية بالموضوع .
ومن جهته أشار ممثل المركز السينمائي السيد محمد كمال مغارلي إلى خطورة القرصنة من طرف مستعملي VCD و DVD . والمركز ينظم حملات مكثفة ويجمع بحضور السلطات المعنية المحجوزات ويتم تحطيمها . مضيفا أن هذه الحملات لم تحقق أهدافها لان المشكل أصبح دوليا وتظهر جليا صعوبة القضاء عليه . وفي كلمته أشار السيد خالد نقري كاتب عام الجمعية المغربية لمحاربة القرصنة إلى الدور الايجابي الذي يلعبه المجتمع المدني في محاربة الظاهرة تحت قيادة السينمائي نبيل عيوش معززا ذلك بالأرقام مذكرا بكون الجمعية تتلقى الدعم من طرف المؤسسات الرسمية وخاصة المركز السينمائي ولهذا تقوم بحملة تحسيسية كالوصلة الاشهارية الإذاعية وتمت دورة الفنانين لتحسيس الجمهور بخطورة القرصنة إذ وافق لحد الآن 35 فنانا كما فكرت الجمعية في بعض الحلول وجدواها كإعطاء الحق لإنتاج فيلم أجنبي لأول مرة بالمغرب وإفريقيا وقد حصلنا على الموافقة المبدئية مت طرف ثلاث شركات و بثمن يناسب الوضع الاجتماعي بالمغرب لشراء النسخة الفردية . اما العقوبة فلمن يقوم بالغش مشيرا إلى هؤلاء الضحايا من الباعة و قد عزز مداخلته ببعض الأمثلة على خطورة الوضع . وفي كلمته قال السيد جون بيير لوموان صاحب قاعات ميكاراما أن عدد المشاهدين قد تقلص مقارنا بين المغرب و فرنسا التي تزداد عددا. بالرغم من أن الفاصل الزمني بين عرض الفيلم في الولايات المتحدة و المغرب هو أسبوعين فقط . مذكرا إلى أن السينما المغربية حصلت على مراتب عليا من المشاهدة كفيلم “كازا نيكرا” . وذكر بأهمية الميكاراما التي تفتح المجال للاختيار في المشاهدة بين الأفلام حيث يسمح بذلك تعدد القاعات كتعدد الكتب بالمكتبة . والتهديد يتجلى في 20 مليون مشاهد لأفلام DVD وتقلص القاعات من 257 إلى 50 قاعة . وأشار في نفس السياق إلى معاناة الموزعين وليس المخرجين فقط مذكرا بأهمية المؤسسات السمعية البرية التي تحتل الرتبة العالمية الأولى و اعتبر في الأخير أن القراصنة لصوص بما للكلمة من معنى . وصحح نور الدين الصايل بعض المعطيات الرقمية مذكرا بوجود 80 شاشة ميكاراما و 62 قاعة . لكن التقدم التكنولوجي لا يمكن مواجهته كما لايمكن أن نقول للناس توقفوا عن شراء الأقراص المقرصنة . مشيرا إلى انه مشكل معقد بالفعل وأضاف أن القانوني ضعيف إمام اللاقانوني . و المغرب ليمكنه أن يرفع قيمة الضريبة على الأقراص الخام حتى لا يتم خرق المواثيق التجارية الدولية . و من الصعوبة بمكان أن نعد شرطيا لكل مواطن حتى لا يقتني الأقراص من هنا علينا تطوير الفعل المدني . وعلى الجماعات أن تتكلف بالقاعات وركز على ضرورة الاهتمام بالجمهور بوضع أفلام جيدة بثمن مناسب . وكذلك علينا أن نعرف كيف نحمل المسؤولية للجمهور . هذا الجمهور الذي يجب إرجاعه إلى السينما . وذكر في سياق الردود على بعض الأسئلة إننا أصبحنا مشاهدين فقراء ولهذا علينا الدفاع عن الثقافة السينمائية داخل الوزارات المعنية كوزارة الثقافة و التربية والرياضة … ومشاهدة فيلم ب DVD لايعني انك شاهدت فيلما . وأشارت السينمائية زكية الطاهري في السياق نفسه عن معاناتها مع القرصنة سواء بالمغرب أو خارجه مطالبة بحلول جذرية . وركزت معظم المداخلات على خطورة المشكل و ضرورة إيجاد حلول أكثر مما طبق لحد الآن . لكن رئيس الندوة كان صريحا حينما أشار إلى أن الإجراءات يجب أن تكون شمولية من المشاهد الذي تجب مراعاته إلى المسئولين .

karsana-nadewa1 

صورة الندوة الرئيسية حول القرصنة : الاسماء من اليمين الى اليسار خالد نقري كاتب عام الجمعية المغربية لمحاربة القرصنة و محمد كمال مغازلي عن المركز السينمائي المغربي و جون بيير لوموان صاحب قاعات سينمائية والسيد نور الدين الصايل رئيس الندوة و السيد خالد الناصري وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة و السيد عبد الله ودغيري عن المكتب المغربي لحقوق المؤلفين.

 

تاريخ النشر: الخميس, 30 يوليو, 2009