الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

مهرجان دمشق السينمائي 18

damscus18

أمير كوستاريتسا ” رئيساً للجنة تحكيم مهرجان دمشق السينمائي 18

تاريخ: 07/06/2010

 

اختارت إدارة مهرجان دمشق السينمائي المخرج امير كوستاريتسا رئيساً للجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة في (الدورة 18) والتي ستقام في الفترة من 7 إلى 13 نوفمبر2010 وكان كوستاريتسا قد حل ضيف شرف على مهرجان دمشق السينمائي الماضي العام 2009، وحظيت زيارته لدمشق باهتمام إعلامي وشعبي كبير، وعقد مؤتمراً صحفياً خاصاً تحدث خلاله عن أعماله السينمائية وموقفه من القضايا العربية وخاصة القضية الفلسطينية.
وكوستاريتسا مخرج صربي ومنتج وعازف غيتار، حصل على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان الدولي ثلاث مرات، في المرة الأولى جائزة أفضل مخرج (1985)، وفي المرتين التاليتين على جائزة أفضل فيلم.
كما اختارت إدارة المهرجان الممثل السوري المخضرم أسعد فضة رئيساً للجنة تحكيم أفضل فيلم عربي في الدورة المقبلة

 

وفي اطار الاستعدادات للدورة ال18 من هذا العرس السينمائي العربي وكشف محمد الأحمد المدير العام لمؤسسة السينما في سورية مدير المهرجان عن بعض الأفلام التي ستشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان في الدورة القادمة، وأشار إلى أن المؤسسة تنتقي الأفلام “شديدة الأهمية”، منها فيلمين من سورية وأفلام أخرى من مصر وتركيا وألمانيا والصين.
وأوضح الأحمد أن سورية ستتمثل بفيلمين أو ثلاثة، هي فيلم (حراس الصمت) للمخرج سمير ذكرى، وفيلم (مطر أيلول) للمخرج عبد اللطيف عبد الحميد، وفيلم (روداج) للمخرج نضال الدبس إن كان جاهزاً، كما تم اختيار الفيلم التركي (كوزموس) للمخرج ريها أيردن، والفيلم الصيني (كونفوشيوس) للمخرجة هو مي، ومن ألمانيا (مصففة الشعر) وهو للمخرجة دوريس دوري، بالإضافة إلى العديد من الأفلام التي تتم مشاهدتها واختيارها من قبل لجان متخصصة في المؤسسة والمهرجان.

 

وقررت إدارة المهرجان أن يكون فيلم الافتتاح الفيلم التركي (عسل) الحائز على جائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين 2010 وهو للمخرج التركي سميح قبلان أوغلو، فيما سيكون فيلم الختام إما الفيلم الذي سيحوز على السعفة الذهبية في مهرجان كان القادم أو الفيلم الأرجنتيني الذي نال أوسكار أفضل فيلم أجنبي (السر الذي في عيونهم) للمخرج خوان خوسيه كامبانيلا.
إلى ذلك تقام مجموعة من التظاهرات على هامش المهرجان تتجاوز اثنا عشر تظاهرة مختلفة من أهمها تظاهرة لأفلام المخرج الفرنسي إريك رومير بمناسبة وفاته، وأخرى لأفلام المخرج البولوني رومان بولانسكي، وتظاهرة لأفلام المخرج الأمريكي ديفيد لينش، وأخرى لمواطنة المخرج أورسن ويلز، وخامسة للمخرج البريطاني ريدلي سكوت، وأخرى للمخرج الصيني تشينغ بالميه، وخامسة للمخرج الفرنسي فرانسوا تروفو، وللمخرج الروسي سيرغيه ايزنشتاين.
كذلك هناك تظاهرات لأفلام النجمة الفرنسية بريجيت باردو، ولـ (رواية البؤساء في السينما)، وتظاهرة (الأب والابن في السينما)، فضلاً عن تظاهرة (مقهى السينما)، و(الدراما بإيقاع موسيقى في السينما الاستعراضية) وغيرها.

 http://www.cinearabe.net

 

تاريخ النشر: الإثنين, 7 يونيو, 2010