الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

قراءة في ملصق مهرجان دمشق السينمائي الدولي

festival-17 damas

 

 

الدكتور الحبيب ناصري 

 

   دمشق السينما …..دمشق المكان ….ان المتامل في ملصق المهرجان الدولي في دورته 17 من شانه ان يستوعب طبيعة الخطاب الذي ينهض عليه هذا المهرجان الدولي باعتباره واحدا من المهرجانات السينمائية العربية القديمة وباعتباره ايضا واحدا من المهرجانات التي تتلاقح فيه العديد من التجارب السينمائية العربية والاجنبية سواء على مستوى  عرض الافلام السينمائية او الافكار النقدية او الاعلامية وهذا يوحي باهمية قياس الفعل السينمائي العربي او الاجنبي داخل هذا الفضاء السينمائي العربي السوري العالمي ….

    ان المفكك لمكونات هذا الملصق/الخطاب من شانه ان يستوعب العمق التاريخي والجمالي للمكان المحتضن لهذا الحدث ….مكان دمشق وبلغة غاستون باشلار في مؤلفه /جماليات المكان/ هو فضاء وليس  ذلك المكان العادي …فضاء ليس من الممكن تحديد حدوده الا من الناحية المسافية /المكانية والا فتحديد المكان من الناحية التاريخية والثقافية والفنية ….عملية مفتوحة وممتدة  ومتميزة بالعمق والقدم .

دمشق /الانسان ….دمشق /التاريخ …..دمشق /الابداع …..دمشق /الرؤية …..بل الرؤيا العميقة لجزء مهم من ذاكرتنا العربية والاسلامية والانسانية ككل …..من هنا بنيت مكونات هذا الخطاب /الملصق ضمن تعددية لونية جمالية …فهذه التعددية اللونية توحي بالبعد الفني والجمالي الذي يتغياه الملصق/الخطاب /المهرجان …..تفاعل الالوان تفاعل من شانه ايضا ان يفسح المجال لتفاعل كل المشارب الفنية والثقافية والانسانية بمختلف المشارب والجغرافيات والمرجعيات الفكرية والنظرية ….

  ان المتامل في طبيعة المكان المؤطر لهذا الملصق /الخطاب من شانه ايضا  ان يستوعب مدى البعد الاحتفالي والاحتفائي بالمكان/الفضاء …..انه عالم يتسم بالقدم التاريخي /المعماري …..الدخول اليه هنا يمر عبر الية الصورة ….الطريق هنا طريق يتميز بلغة السينما ….ان تدخل هنا الى هذا المكان /الفضاء لا يتم هنا الاعبر لغة السينما ….لغة الحدوثة  السينمائية

اللغة التي لا يمكن فهمها الا من خلال  من يحكي بالصورة  ….وماذا تحكي الصورة ….وكيف تحكي الصورة حكيها هنا ….اسئلة ان اردت معرفة اجاباتها ….فانت عزيزي القارئ مطالب بالبحث عنها داخل الازقة المفضية هنا الى فضاءات اخرى هاجسها الاول والاخير الاستمتاع بلغة السينما ….لغة ينبغي ان نتكلمها هنا ….في دمشق ….الجامعة هنا في هذا الخطاب بين السينما والمكان ….ان الدخول الى عمق المكان /الفضاء هنا لايتم -وكما قلنا سابقا-الا عبر طريق السينما ….وكلما تعمقنا في عمق الصورة /الملصق هنا الا واتضح لنا ذلك العمق الداخلي حيث تلك الالتوائية الفنية المفضية الى شئ خفي  هذه الالتوائية المكانية الارضية الممتعة والمكتوبة بلغة السينما تقابلها التوائية مكانية /اقواس الامكنة العلوية /….وكاني بالحكاية هنا  في مرحلتها الماقبل الاخيرة…. حيث رغبة المستمع /المشاهد في الامساك بنهاية سعيدة ممتعة محققة لتنمية افق الحلم في اتجاه عالم ارحب …..عالم يسوده الفن اولا ….والفن ثانيا ….والفن اخيرا …….وبهذا اتمنى ان تكتمل حدوثة تفكيكي المتواضع لبعض مكونات الملصق /الخطاب الناهض على عمق فني ممتع وحس فني جمالي  ….وهو الامتاع الذي لن يكتمل الا بالارتماء في احضان دمشق من اجل الاشباع الفني والجمالي والانساني ….انه الاشباع الذي طالما تغنت به العديد من المرجعيات الفنية السينمائية والشعرية والتشكيلية والمسرحية والقصصية …..

                                                                       الدكتور الحبيب ناصري /ناقد وباحث

تاريخ النشر: الجمعة, 23 أكتوبر, 2009