الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

قراءة في ملصق الدورة الفيلمية المتوسطية السابعة بطنجة

nasry2

 

 

 

الملصق خطاب فني وثقافي وجمالي دال يحمل في رسالته العديد من المكونات التي ينبغي تفكيكها واعادة بنائها في افق الامساك ببعض الدلالات التي تشكل الغاية /الهدف من رسم و/او كتابة هذا الملصق كخطاب ….والملصق في ثقافة اعداد المهرجان يمثل  طبيعة رؤية الجهة المنظمة ….انه بمثابة رسالة تريد من خلالها هذه الجهة المنظمة طرح افكارها وتمثلاتها ….من هنا وجب الالتفات الى طبيعة الملصق ومحاولة التامل فيه وقراءة بعض مكوناته في افق الامساك ببعض العناصر التي ينهض عليها هذا الملصق كخطاب دال ….طرحنا هذا التعريف المبسط لاننا نؤمن اشد الايمان باهمية الصورة في محيطنا المحلي والعربي والمتوسطي والعالمي ككل ….

        من هذا المنطلق سنحاول تفكيك مكونات ملصق الدورة السابعة للمهرجان المتوسطي للفلم القصير والمنظم من طرف المركز السينمائي المغربي هنا بمدينجة طنجة العالية على امتداد ستة ايام (بدءا من 12  اكتوبر والى 17 من الشهر نفسه) تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس .

affiche-mihrajan-motawasiti 7

1/ على مستوى المكونات المكونة للملصق

   -الماء …. الخصوبة …..هذا المكون الطبيعي الحياتي الذي به يحقق الانسان كينونته وحياته وبه قام ببناء حضارته المادية والمعنوية ….. الماء /البحر هذا القاسم المشترك بين دول البحر الابيض المتوسط …..زرقته  زرقة  لونية شكلت ايضا القاسم المشترك بين كل مكونات هذه الضفة المتوسطية ….فحينما نقول البحر كقاسم مشترك معناه اننا امام مجموعة من الحرف والقيم والتقاليد والعادات المشتركة والتي ساهم فيها البحر في بنائها بشكل كبير …بل حتى على مستوى طرق العيش( اكل -طبخ- لباس-تعبير ….). من هنا نلاحظ اهمية الماء /البحر كمكون طبيعي حياتي انساني في هذا الملصق والذي نكاد نجزم انه ملصق/ خطاب مائي دال يحمل رسالة  قوية ….

2/الانسان ….حاضر هنا بقوة من خلال مغارة هرقل ….الانسان الذاكرة والتاريخ ….حضور يؤشر على قاسم مشترك اخر بين مكونات هذا الحوض المائي كقدم وكتاريخ وكذاكرة …..حضور المغارة حضور للعمق التاريخي لطنجة المحتضنة للحدث  بل هو عمق تاريخي لكل الدول المشاركة في هذا الحدث  الفني /السينمائي .

3/رقم سبعة …موقع دال امام الفم الدال على النطق والحوار …رقم سبع في ثقافتنا المغربية والعربية والاسلامية والمتوسطية له مدلوله القوي في العادات والتقاليد ….بعد روحي انساني عميق ….رقم سبعة يشكل دوما فال خير في منظومة القيم المغر بية والعربية والاسلامية ….سبعة الرقم /السينما …الذي من خلاله يكتشف القارئ او المتلقي لهذا الخطاب /البعد او النوع الفني المقصود هنا اي السينما ….حيث العنصر المادي /الشريطي هو المادة التي بني من خلالها هذا الرقم الدال .

3/الشمس /السماء/العين/الرؤية ….مكون الشمس /السماء كمكون طبيعي هو الاخر اعطى للملصق كايقونة دالة بعدا دلاليا اخر ….الشمس /الاضاءة التي من خلالها يمكن ايضا ان نكتشف تشابهات وتقاربات سوسيو مناخية ….بهذه الشمس العين يمكن ايضا ان نتواصل فيما بيننا …..بها يمكن ايضا ان نشاهد بعضنا البعض…..انها الايقونة الموحدة لنا ….ايقونة الشمس /الرؤية …ايقونة من خلالها يمكن ان نبني قواسم مشتركة هي موجودة اصلا ويمكن اعادة بنائها من خلال الصورة .

هذه هي بعض الدلات التي من الممكن ان نستخلصها من خلال هذا الملصق الحامل للبعد المائي المتوسطي …من خلا فضاء طنجة المدينة التي يلتقي فيها البحران ….يلتقي فيها الماءان ماء المتوسط وماء المحيط مما جعلها فعلا مدينة مفتوحة على كل التجارب والابداعات الانسانية.

                        الدكتور الحبيب ناصري /ناقد وباحث

تاريخ النشر: الثلاثاء, 13 أكتوبر, 2009