الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

في الحاجة إلى ثقافة الفيلم الوثائقي

affiche bilingue salah eddine cat

الكاتب: الدكتور الحبيب ناصري     

23/09/2010  

حينما قررنا بمدينة خريبكة المغربية ، المعروفة بثنائية الفوسفاط  والهجرة بشقيها،القانوني والسري،اضافة مهرجان دولي متخصص في ثقافة الفيلم الوثائقي ،لم يكن الامر من باب ،توليد مهرجان آخر،لينضاف الى سلسلة المهرجانات الموجودة في بلادنا ،بل الامر يتعلق بمشروع ثقافي اتى ضمن سياقات علمية وثقافية مختلفة .

ان الغاية من مهرجان دولي للفيلم الوثائقي بهذه المدينة التي ولدت من رحم الفوسفاط ،وصنفت ضمن خانة المدن العمالية ،والتي عاشت فترة زمنية طويلة تناضل من اجل ان يصبح لها كهامش جغرافي ذلك الفعل / الحدث الثقافي لتمارس اقلامها الثقافية وفي كل المجالات ،حياة ثقافية داخل محيط المدينة، الذي نخرته الهجرة وكبدته العديد من المآسي ،وان كانت بعض النماذج من الهجرة ناجحة وايجابية ،وعادت بالنفع المادي والاجتماعي عليها ،لكن هذا لايعني ان العديد من الفئات رهنت مصيرها ،بهذه الهجرة مما عمق الجرح لدى العديد من الاسر التي اكتوت بفعل هذه الهجرة .مدينة خريبكة التي اكتوينا بحبها وعشقها لحد النخاع ،اردنا ومن خلال هذا المشروع المولود من رحم جمعية مولودة واتية من عالم المجتمع المدني ،المؤمن بدور المبادرة الثقافية الحرة والمستقلة، والمنحازة للانسان المغربي في شموليته الثقافية والحضارية المتجذرة في كل الحقب التاريخية التي قطعناها،بكل نقط ضعفها وقوتها ،لكن وحدها الثقافة هي تلك الاداة التي وبجانب مكونات اخرى ،من الممكن اليوم ان نوظفها في الدفاع عن ذواتنا /في خضم عولمة مخيفة ومرعبة وعلى الرغم من بعض عناصرها الايجابية ،والتي ينبغي الا تخفي الغابة الكبرى التي يعد البعض لر مينا فيها ، هذا البعض المتحكم في كبريات الشركات العالمية ،والتي تريد تشيئ وتبضيع وتضبيع الانسان كانسانت خلقه الله وكرمه فوق هذه الارض .هنا ،اذن،تطفو الى السطح قيمة الثقافة والفن بشكل عام ،ومكون السينما بشكل خاص،وثقافة الفيلم الوثائقي بشكل اخص،حيث الكل اليوم يؤكد ان الصورة هي اداة من ادةات فضح هذه العولمة المرعبة والمخلخلة لكينونة الانسان.فبالصورة الاتية من عالم ثقافة الفيلم الوثائقي سنعبر عمن نحن ؟ وماذا نريد من هذا العالم ؟ وكيف ينبغي ان نعطي لثقافة الفيلم الوثائقي مساحته الطبيعية ليقول قوله؟ وكيف يمكن ان نتحاور مع ذواتنا ومع الاخر بواسطة هذا المكون الفني والثقافي ؟بل بواسطته يمكن ان نساهم في تصحيح صورتنا لدى الآخر ،الذي نمط صورتنا وخزنها لدى وعي ولا وعي المتلقي ،في خانة العنف والتطرف والتخلف الخ؟.من هنا اقتحمنا هذه المغامرة الثقافية ،وعانقنا كل همومها ،في افق اننقول قولا بسيطا ومركبا في الآن نفسه،نحن من قبيلة عشاق ثقافة الصورة اولا واخيرا، وما بين الاول والثاني ،وبواسطة هذا العشق للصورة الذي اكتوينا به ،نريد ان ننشغل بها انشغالا معقلنا ،نقصدتوظيف هذا العشق لثقافة الصورة في النافع والصالح ،بل في الانفع والاصلح، المنحازللانسان كانسان ،الرافض لكل مظاهر العنف والتطرف والاقصاء والتهميش،من هنا تاتي اهمية الحاجة الى هذا الشكل التعبيري الفني ،الذي لا زال يقاوم في بلادنا من اجل نزع بطاقة تعريفه الفنية عوض النظر اليه كمساحة زمنية توظف في سد الفراغ فقط سواء في التلفزيون او غيره من بقية الوسائط الاعلامية الاخرى . بثقافة الفيلم الوثائقي ،اذن، نصحح تصوراتنا وتمثلاتنا حول ذواتنا وحول الاخر ،بها ايضا نتحاور ونكسب ثقافة مبنية على عمق التامل والتحليل والتفكيك والتصحيح وتقبل الآخر كما ان هذا الآخر عليه ان يعرفنا كمنظومة ثقافيةوجمالية وعلمية وحضارية وانسانية ،لا كمجرد سوق تفنن في نهبها استعماريا، وشدها اليه دوما من اجل ترويج بضاعته،وايجادحلول ازمته في ما نصدره اليه كمنتوج خام . من هنا وفي اعتقادي المتواضع تاتي الحاجة الى ثقافة الفيلم الوثائقي كمشروع ثقافي وفني وجمالي وانساني نريد من خلاله ان ندافع عن ذواتنا ونتحاور بهدوء وبحكمة .فهل من مجيب ؟وهل منمعين؟وهل من مستوعب لمشروعنا؟ وهل من اياد بيضاء تمنحنا الامكانات في حدها الادنى؟ اشتعل الرأس شيبا وقد لا نحقق الا الجزء اليسير من احلامنا ، والبعض الاخر بل الجزء الكبير قد يتنافس في قوله عنا ،حينما ننتقل الى دار البقاء .
 
د.الحبيب ناصري

”الفوانيس السينمائية”  

  التعليقات  

 

 

 1    

 

 وفاء المرابطي, في 23-09-2010 13:34
اخي الكريم 
لوان المسؤولين يفكرون مثلك… 
لو ان من بيدهم الامر ينتبهون الى ماقلته… 
اذن لتغيرت نظرة اللامبالاة للعمل الثقافي التوعوي و لتم استاصال داء فقدان الهوية الذي اصاب صغارنا و كبارنا من خلال ما يعرض يوميا و بسخاء يدخل ثقافة المتتبع في سبات عميق لا يكاد يفيق منه.. 
انتم يا اخي زرعتم بدرة طيبة سوف تكبر نبتتها باذن الله و يتدوقها كل من له غيرة على هويته وثقافته .. 
ولما لا فقد يصبح الفيلم الوثائقي والتربوي مادة تدرس في الابتدائي لتعالج الخلل الواضح الذي اصبحنا نلمسه في سلوك الاطفال…فحلمي ان تصبح لكل مدرسة قاعة ولو صغيرة تعرض فيها ايام الاحد افلام وثائقية و تربوية تهذب دوق صغارنا حتى يكبروا وهم يحترمون الصورة… 
عندها سيتغير الكثير وسيرجع القطار الى سكته التي زاغ عنها.. 
العمل الطيب يا اخي لا ينتهى بالرحيل ولكنه يدوم الى ما لا نهاية…. 
اطال الله عمركم حتى تجنوا ما زرعتم ولكم التوفيق .

د. الحبيب ناصري, في 26-09-2010 13:32

المحترمة والقارئة والمتتبعة المتميزة وفاء المرابطي كل التقدير لك على متابعتك الدقيقة لما ينشر اقدر عاليا تتبعك لنا في افق ان نرمي حجرة صغيرة في بركة ماء على امل تحريك هذه البركة بجانب كل من يحمل هذا الهم الثقافي والفني على امل ان نبني مجتمعا عاشقا لقيم الفكر والجمال والعمق الروحي والفني عوض الانغماس في فرجة العديد من عناصرها وبلغة اهل الفن والنقد بعيدة عن قيم السمو بالنفس الى ما هو افضل وارحب واجمل نحن نرغب وبكل صدق وبنوع من القتالية ان نساهم ونشارك في ترسيخ جزء من فرجة وثائقية هادفة الى الدفاع عن صورتنا وتصحيحها لدى الاخر بادوات فنية وثقافية وفي منأى عن اي لغة عنيفة او تهديدية بل لنجعل من ثقافة الصورة اداة من ادوات الحوار الثقافي والجمالي انه مقصدنا فهل من معين ؟

 

تاريخ النشر: السبت, 25 سبتمبر, 2010