الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

الفيلم الوثائقي يفتتح مهرجان السينما الإفريقية

12fesval afri Kga2

 

 

 خريبكة على ايقاعات افريقية 

الكاتب: خريبكة/د.الحبيب ناصري  

 

انطلقت فعاليات مهرجان خريبكة المغربية الافريقية على ايقاعات استرجاع لحظات تاريخية /فنية …لحظات تكريم انيت مباي من السينغال …انطلاقة ذات بعد وثائقي 

….بل الاجمل هنا ان يكون مخرج هذا اليلم الوثائقي ابن المحتفى بهااما زمن الفيلم الوثائقي هنا هو 54د…عشنا من خلالها لحظات ممتعة تتعلق بالام بي …لحظات تاخل فيها البعد الاعلامي بالبعد الشعري ….تداخل تم ايضا ضمن رؤية سياسية ….اطلالة على مجموعة من التحولات التي مست السنغال ….ثقافة تكريم الاخر ….ثقافة مهمة ودالة خصوصا حينما يكون هذا الاخر هو هذه المراة الافريقية المبدعة ….اما في اليوم الثاني فقد انطلقت فعاليات المسابقة الرسمية بمجموعة من الافلام السينمائية الافريقية…نذكر هنا فيلم ماه صاه ماه من الكامرون ومدته الزمنية ساعة و55 د ….والفيلم رحلة في مجموعة من الطقوس الافريقية الكامرونية خصوصا تلك المتعلقة بالختان الذكوري ورمزيته في هذه القرية الكامرونية …اما المفاجاة الجميلة الى حد الان فيلم /سفرة يا محلاها/من تةنس لمخرجه غريب ….فيلم نهض على رؤية مكانية دالة …في هذا الفيلم الناهض على تيمة الهجرة /الغربة /المرض….وحدة المهاجر المريض ….الراغب في العودة الى الارض/الاصل بعد الاحساس بقرب لحظة الموت ….هنا ستتم العودة الى الصحراء ….من اجل التيه ومعانقة فضاء الصحراء …..ليتم الغسل …..غسل الجسد من اجل اختيار لحظة الموت بشكل اختياري واستعدادي ……بعد هذا الفيلم التونسي اتت لحظة افلام الباروناما ….وقد قدم هنا فيلم خربوشة لمخرجه حميد الزوغي الذي تميز بحضور قوي ….وقد سبق ان شارك الفيلم وبشكل رسمي في فعاليات الدورة الاخيرة لمهرجان طنجة الوطني  

 

الفيلم الوثائقي يفتتح مهرجان السينما الإفريقية 

الدكتور بوشعيب المسعودي/ جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة 

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة وبترأس من نور الدين الصايل افتتحت الدورة الثانية عشرة لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة. بحضور عامل إقليم خريبكة السيد محمد صبري ووزير الاتصال الناطق باسم الحكومة السيد خالد الناصري ووزيرة الثقافة السيدة ثريا جبران ورئيس المجلس البلدي السيد امحمد زكراني وعدد من الفعاليات المحلية والوطنية من ممثلين وسينمائيين ومهتمين بالسينما مع ضيوف أجلاء من إفريقيا. 

وقد ذكر تاريخ المهرجان الذي كان في السابق ملتقى خلقه بعض الأشخاص المهتمين بالسينما والعاشقين للسينما الإفريقية وكان ذلك سنة 1977 وذكرت كذلك المراحل العصيبة التي مر بها الملتقى ومن بعده المهرجان. 

واعتبر نور الدين الصايل هذه المرحلة انتقالية ترتكز على أدوات فعالة متمثلة في الجهات المكونة لمؤسسة المهرجان وهي أدوات رسمية قارة وأكد انه فخور بكونه رئيسا للمؤسسة له وجهة نظر خاصة تتمتع برضى البعض ولا تعجب آخرين. 

وتكلم المتداخلون عن عدة شخصيات أفارقة أباء وأمهات روحية للمهرجان تم أو سيتم تكريمها.

وكانت لحظة رهيبة تلك الدقيقة التي خصصت للترحم على المخرج المالي الذي كان منتظرا أن يكون موجودا في خريبكة مرافقا لفيلمه المشارك في المسابقة الرسمية رحمه الله وانزله فسيح جنانه.

وكان محور الافتتاح الفيلم الوثائقي “الأم-بي” “Mére-Bi “عن الشخصية الكبيرة الإفريقية أنيت مباي ديغنفيل من إخراج ابنها عسمان وليام مباي الذي تحدث عن المشاكل التي تعرض لها في تصويره للفيلم.

والفيلم لايحكي فقط المسيرة التاريخية للسيدة أنيت مباي ولكنه يحكي تاريخا سياسيا إفريقيا عميقا.

فالإنسان الطموح ذو المبادئ السامية لابد أن يصل إلى هدفه مهما كلفه ولكن لابد من تضحيات تارة ومجازفات تارة أخرى.

فالشخصية هي إفريقيا بأفراحها ومسراتها وكذلك بمآسيها وأقراحها وفقرها واضطراباتها السياسية والعائلية.

والعجلة تدور كلعبة الطفل دوران السنة، دوران الحياة.

فشكرا للفيلم الوثائقي وهنيئا لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة ومزيدا من التألق

 

القرصنة في السينما : الداء الخبيث

الدكتور بوشعيب المسعودي

القرصنة في السينما هو موضوع المائدة المستديرة في الدورة الثانية عشرة لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة. ترأس هذه الندوة السيد نور الدين الصايل مدير المركز السينمائي المغربي ورئيس مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة وشارك في تأطيرها السيد خالد الناصري وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة والسيد عبد الله الودغيري عن المكتب المغربي لحقوق المؤلفين والسيد محمد كمال مغازلي عن المركز السينمائي المغربي والسيد خالد نقري عن الجمعية المغربية لمحاربة القرصنة والسيد جان بيير لوموان صاحب قاعات سينمائية.

وقد أبانت وأفصحت مداخلات الجميع عن أرقام مذهلة وخيالية عن حجم القرصنة بالمغرب وعن المبالغ المهولة أرباحا للقراصنة وضياعا للمنتجين والمخرجين والموزعين وأهل السينما بصفة عامة وللدولة.

وكانت مداخلات رئيس الندوة نور الدين الصايل جريئة وملتفة بالموضوع من جميع جوانبه ومحطة رضى أغلبية المشاركين في الندوة من متداخلين ومستمعين.

فالقرصنة مشكل عويص ومتشعب الأطراف فهو داء خبيث والداء الخبيث يؤدي للبتر أو الموت. وهناك ثلاثة عناصر: الأول هو القرصان الكبير المدبر، السارق، الإرهابي…. والذي يغتني بشكل كبير غير عابئ بالأشخاص الآخرين وخاصة السينمائيين الذين يهمهم الأمر.

الطرف الثاني هو البائع وهو أداة يسعى للربح فقط لايهمه أن يبيع هذا المنتوج أو الآخر.

أما الطرف الثالث هو أنا وأنت والآخر وهو المجتمع ككل فهو المشتري.

فقد أصبح شراء فيلم “مقرصن” شيء طبيعي بالنسبة للمجتمع أغنياء أو فقراء مثقفين أو عير مثقفين بل أصبح أكثر من ذلك موضا ” mode ” .

فالقرصنة داء خطير ومرض مزمن وآثاره على المجتمع مهنية ونفسية واقتصادية وعلاجها يحتاج إلى خطة مبرمجة وخطوات جريئة منها التأديبية والتي يجب أن تكون حازمة وزاجرة ومعبرة عن حجم القرصنة (مالية وحبسية) وهناك وسائل أخرى وخاصة بالنسبة للطرف الثاني (البائع) بمساعدة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مثلا لإعطاء فرصة للعمل ولبيع منتوجات أخرى سليمة وعير محرمة.

أما الطرف الآخر فهو التوعية والتحسيس لجميع شرائح المجتمع وخاصة “المشتري/المستهلك” تعريفه بحرية وأهمية الملكية الفكرية كأية ملكية أخرى (عقارية، سيارة…) وأنها عمل غير أخلاقي وسرقة وخاصة أن المنتوج المسروق رديء

فمشاهدة فيلم في السينما الكلاسيكية هي المشاهدة الحقيقية للأفلام وليس على التلفاز بدون تضاريس في ركن من أركان البيت.

والحل الأجدى في رأي نور الدين الصايل هو الاستثمار في خلق مركبات كبيرة للسينما مع اكبر عدد من الصالات السينمائية الصغيرة ولكن المجهزة بأحدث التجهيزات الرقمية و3D والمتضمنة لجميع وسائل الراحة والمشاهدة الممتعة.

لمحاربة القرصنة لابد للجميع أن يتحركوا من سلطات والمركز السينمائي المغربي والجمعيات المدنية للحد من هذه الآفة الخبيثة وتسخير جميع الوسائل: الزجرية والتحسيسية والبدائل الممكن تحقيقها.

12_FCA_Kga_1[1]

12_FCA_Kga_2[1]

12_FCA_Kga_5[1] 

 12_FCA_Kga_6[1]

 

تاريخ النشر: الثلاثاء, 21 يوليو, 2009