الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

الشاعر المغربي الشاب محمد العناز يفوز بجائزة طنجة الشاعرة

d984d8b9d986d8a7d8b2-d8a3d8abd986d8a7d8a1-d8aad8b3d984d985d987-d8a7d984d8acd8a7d8a6d8b2d8a91

جائزة طنجة الشاعرة دورة صلاح عبد الصبور وعبد الكريم الطبال

تعود إلى الشاعر المغربي الشاب محمد العناز والشاعرة المصرية نجاة سيد علي  محمد

بعدما فاز الشاعر محمد العناز بجائزة الإبداع الشعري للقناة الثانية في دورتها الثالثة، مازال ديوانه”خطوط الفراشات” يحصد جوائز مهمة تعترف بالشعرية الجديدة متمثلة في طنجة الشاعرة؛ وهو التقليد السنوي الذي دأبت على تنظيمه جمعية المبدعين الشباب لفائدة الشعراء الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة، واعتبرت هيئة التحكيم التي ترأسها الشاعر والدكتور أحمد الطريبق أحمد أن تألق ديوان “خطوط الفراشات” للشاعر محمد العناز”القصر الكبير” يعود لاستعاراته القوية ولغته الرصينة وتحكمه في الصور البيانية الشعرية، من بين أربعة وعشرين ديوانا مشاركا في هذه الجائزة، كما أن ديوان”حائط مشقوق”، لصاحبته نجاة سيد علي محمد من القاهرة، تميز بلغة انزياحية قوية تلاعبت بالكلمات وأعادت تشكيل معانيها وفق صور جمالية مبدعة. وعادت جائزة الديوان الثاني للشاعر محمد الإمام ماء العينين من مدينة العيون عن مشاركته بديوان “لأميرة الغبار شهوتها”, والذي نظم فيه أبياتا من وحي حياة الصحراء وجمال طبيعتها وسحر لغة سكانها. أما جائزة القصيدة الأولى فقد كانت من نصيب سفيان رجب من تونس (مدينة النفيضة) عن باكورة إبداعاته الشعرية التي أسماها “السجن الشرقي”, فيما استحق أحمد لحريشي من طنجة جائزة القصيدة الثانية عن مساهمته “أنانيات”. وأبرز المنظمون خلال حفل توزيع الجوائز أن لجنة التحكيم تلقت 56 مشاركة، من بينها 24 مشاركة في صنف القصيدة, من مبدعين شباب من أربع قارات، ويتعلق الأمر بمشاركين من المغرب والجزائر وتونس ومصر وسوريا والعراق والسعودية وألمانيا وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا وكولومبيا. وقد آثر المنظمون أن تقترن الدورة الثامنة بشاعرين كبيرين صنعا اسمهما في سماء الأدب العربي بقصائدهما التي تغنت بعزف أخاذ يمجد الإنسان والطبيعة والحرية والتاريخ, وهو اقتران تجسد في الشاعرين صلاح عبد الصبور (مصر) وعبد الكريم الطبال (المغرب). ويأتي هذا التكريم كتقدير لدور الرواد الأوائل في إخصاب التجربة الشعرية وتجديدها بالعالم, حيث تزاوج الجائزة في كل دورة بين شاعر مغربي ونظير له من العالم العربي, لمد جسور التواصل بين المبدعين في مختلف الأقطار العربية. يذكر أن الدورة السابعة التي شارك فيها مبدعون من إفريقيا وأوربا وآسيا, بدواوين بالعربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية, فاز بها مناصفة الشاعران المصري عماد فؤاد محروس معوض والمغربي ميلود لقاح.

 

الدكتور بوشعيب المسعودي : تهانيئنا للأستاذ الكريم الشاعر والباحث  محمد العناز

تاريخ النشر: الجمعة, 22 مايو, 2009