الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

الحي المنسي، الحي المحمدي و بشرى إجورك بخريبكة

masoudi11

 

الحي المنسي، الحي المحمدي و بشرى إجورك بخريبكة

  د. بوشعيب المسعودي 06 يونيو 2009

 

عانقت جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة الفيلم الوثائقي “الحي المحمدي، الحي المنسي” لمخرجته الشابة والمقتدرة الأستاذة بشرى إجورك بتعاون مع المصلحة الاجتماعية للمكتب الشريف للفوسفاط ومندوبية الثقافة بخريبكة في قاعة الأفراح، قاعة الأفلام، قاعة الذاكرة.

وكانت مناقشة الفيلم من طرف الدكتور عبد الهادي أعراب والأستاذ حسن مجتهد والدكتور الحبيب ناصري مع تدخلات المخرجة بشرى إجورك المقنعة لتوضيح بعض تساؤلات الحاضرين.

للمخرجة بشرى إجورك لها عدة أفلام مهمة منها شفشاون الوجه الأزرق، الثوار الجدد، الحي المنسي، أدب المقاومة…

في الفيلم الحي المنسي، الحي المحمدي ركزت المخرجة على مواقع الكاميرات والصور لأنها وجدت صعوبة في التصوير لازدحام الحي و صعوبة التنقل. أما السيناريو فبني و اعتمد على فكرة: شخصية عمر السيد ورحلته عبر الحي المحمدي.

والفيلم ليس مملا فهو مليء بالمناظر الجميلة والعنيفة ولكنها الواقع تارة مرا و تارة مفرحا. وتداخل عدد من الحاضرين تداخلات حارة ومهمة : فالحي المحمدي لم يكن منسيا فهو خلق رجالات في جميع الميادين فنيا ومسرحيا وسينمائيا وغنائيا.

والفرنسيون الذين كانوا يريدون أن يسبوا المرحوم محمد الخامس كانوا يسمونه بملك “كريان سنطرال”.

وأنجز الفيلم في إطار أشرطة وثائقية خاصة بالمغرب من طرف قناة الجزيرة ولكن دون تدخل في موضوعه أو مغزاه بل كانت الفكرة والزمام بيد المخرجة بشرى إجورك التي تصرفت بحزم

وعبرت بإحساس ومواطنة عن الواقع المغربي.

و من جماليات الفيلم أنها وظفت الإضاءة بصفة خاصة و متقنة.

وتدخل الدكتور أعراب وتكلم عن الهامشية وعن الهامش الحضاري للثقافة للتسطيح والاختزال والتي تنتج العنف والجريمة والفقر كتصورات مجهزة وجاهزة مسبقا وناتجة عن التحقير الطبقي لاتهامه للطبقة الآتية من البوادي.

والتهميش ناتج عن التصنيع وعن الصدمة الكولونيالية.

فالدار البيضاء تعتبر “عشر” المغرب وهي تستقطب أناس من طبقات مختلفة ومن المغرب ككل وهذا في حد ذاته يسبب توترا.

طور الفضاء حسب رأي الأستاذ حسن مجتهد وأصبح الفضاء بطلا والفيلم لايحكي سيرة احد بل يتكلم على الهامش عبر رحلة وعبر ملامح وكلام شخصيات مهمة في الحي المحمدي فالحي المحمدي يكون وحدة كاملة جامعة لكل طبقات المجتمع وهو نموذج الوطن المغربي.

وتكلم الأستاذ الحبيب ناصري عن الفيلم الوثائقي وأهميته وأهمية الذاكرة التي تتطلب البحث والنبش في التاريخ للاحتفاظ بالماضي لبلورة المستقبل والتمتع بالحاضر.

لقد كانت السهرة في قاعة الأفراح ممتعة ومفيدة و ممزوجة بفرح الأطفال مع ملاحظات وأراء المهتمين المتميزة.

الدكتور بوشعيب المسعودي / جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة

تاريخ النشر: الخميس, 11 يونيو, 2009