الرئيسية

مقالات تخص أنشطة الجمعية و كل ما يتعلق بها

خاص بالمهرجان

International festival of documentary film

أخبار سينمائية

قسم يهتم بجديد السينما على المستوى الوطني والدولي.

أبحاث و دراسات

قسم خاص بنشر الأبحاث و الدراسات المتعلقة بالفن السابع

مقالات فكرية و نقدية

مناقشات و أفكار للنهوض بالفن السينمائي

ملتميديا المهرجان

صور و فيديوهات المهرجان

مكرمو الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة Honorees in 8FIFDOK in Morocco in 2016

hommmage-8fifdok

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في إطار فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بمدينة خريبكة بالمغرب، وهي الدورة المدعمة وبشكل رئيسي من ولاية ومجلس جهة بني ملال خريبكة والمجمع الشريف للفوسفاط، وبدعم من المركز السينمائي بخريبكة، وبتعاون مع عمالة إقليم خريبكة والجماعة الحضرية، ومركز التدريب والتطوير للجزيرة بالدوحة (منحة تكوينية لفائدة الفائز في مسابقة الهواة)، تم اختيار مجموعة من الأسماء العلمية والوثائقية والثقافية لتكريمها ضمن الدورة الثامنة للمهرجان (من 19 إلى 22 دجنبر 2016).

حدث له بعده الرمزي الدال، لاسيما وأن هذا التكريم أصبح تقليدا جميلا له بعده الهادف إلى ترسيخ ثقافة الاعتراف في حق من قدم خدمات ثقافية علمية ووثائقية سواء لفائدة وطنه أو لفائدة قضايا علمية تهم الإنسانية ككل.

في هذا الصدد تم اختيار ثلاثة أسماء:

الدكتور عمر أمرير، باعتباره  إعلاميا وباحثا متخصصا، قدم العديد من الخدمات لفائدة الجامعة، والتلفزة المغربيتين، لاسيما في مجال الفيلم الوثائقي، إذ استطاع النبش في العديد من القيم والعادات والتقاليد المغربية العريقة، مما أفاد المجال الأنتربولوجي المغربي على وجه الخصوص.

المكرم الآخر الذي تم اختياره، هو ابن مدينة خريبكة والمنحدر من أسرة عمالية فوسفاطية، إنه الدكتور عبد العزيز عديدي، الباحث المتخصص في التهيئة والتعمير، والممثل للمغرب في العديد من المؤتمرات والملتقيات العلمية المرتبطة بعلوم الجغرافيا بشكل عام، والتهيئة والتعمير بشك خاص، حاليا يشغل هذا الباحث منصب مدير المعهد الوطني للتهيئة والتعمير بالرباط.

الإسم المغربي الثالث، والذي له العديد من البصمات في مجال الإعلام المغربي لاسيما في شقه المسموع (الراديو)، فقد اختير الإعلامي  محمد عمورة، باعتباره واحدا من الأسماء التي قدمت برامج رصينة لها وقعها الإيجابي على المتلقي.

بجانب هذه الأسماء المغربية، تم اختيار الباحث الأنتربولوجي والمخرج الوثائقي الفرنسي، الدكتور رومان سيمينيل  Dr. Romain Simenel، لاسيما وأن له العديد من الدراسات والبحوث الجامعية العلمية والمشتغلة على العديد من الحفريات المغربية لاسيما في منطقة الجنوب المغربي.

وفي سياق آخر، وضمن تقليد آخر، تم ترسيخه في فقرة تكريم مدينة في شخص عمدتها أو رئيس جماعتها، لاسيما وأننا بصدد حدث سينمائي وثائقي دولي، ومن باب التعريف بما قطعه المغرب في مجالات عديدة، وحتى نتمكن من تقريب هذا للحاضرين لاسيما الوفود الأجنبية، فقد تم اختيار هذه السنة مدينة الداخلة الجميلة، ليتم تكريمها في شخص رئيس جماعتها الحضرية. طبعا حينما نستحضر مدينة الداخلة الواقعة بأقاليمنا الجنوبية، نستحضر المكون الخصب للثقافة المغربية، ويتعلق الأمر بالثقافة الحسانية الغنية في آدابها الشعبية وموسيقاها وألبستها وتقاليدها وعاداتها العريقة، بالإضافة إلى التعريف بما عرفته هذه المدينة من تحولات عديدة وفي مجالات كثيرة.

عن إدارة المهرجان

 

 

تاريخ النشر: الجمعة, 18 نوفمبر, 2016